أخبار زيارة الحبيب عمر بن حفيظ إلى بلجيكا

                                     بسم الله الرحمن الرحيم

واصل الداعية الإسلامي العلامة الحبيب عمر بن حفيظ رحلته الأوربية، فبعد أن أكمل برنامج فرنسا توجه حفظه الله مساء السبت الأول من شهر صفر الخير بالطريق البري إلى العاصمة البلجيكية بروكسل. وقصد الأكاديـمية الأوروبية للثقافة والعلوم الإسلامية ببروكسل، وكان في استقباله الشريف محمد العلويني عميد الأكاديـميّة والأستاذ عبد الرّزاق سيدهم والشيخ الأستاذ أنس تيكرة وعدد من مدرسي وطلاب الأكاديمية.

يوم الأحد 2 صفر 1431هـ:

بدأت فعاليات زيارة الحبيب عمر بن حفيظ لبلجيكا بأداء صلاة الفجر جماعة بِمُصلّى الأكاديـمية مع الأذكار النبوية وعمارة ما بعد الفجر حتى طلوع الشمس، ثم صلاة الضحى.

اشتمل برنامج اليوم الأول لزيارة الحبيب على مُحاضرتين بالأكاديـمية ودرس بالْمركز الأوروبي للتّعريف بالإسلام:

الْمُحاضرة الصباحية: " أهمية تعليم الشباب المسلم الأوروبي السيرة النبوية" 

محاضرة بروكسلتحدّث الحبيب عُمر حفظه الله عن محبة الرسول صلّى الله عليه وآله وصحبه وسلم وعمقها في قلوب الصحابة وعن أهمية إحيائها في الأمة وشبابِها ليخدموا الإسلام على بصيرة.

وأبرز الحبيب عمر واجب تعلُّم السيرة النبوية وتعليمها في مَجالس العلم والبيوت وواجب الصلاة على المصطفى وتذاكر شمائله وصفاته صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم والتخلق بخلقه والسير الحبيب عمر يتحدث عن السرة النبوية في الأكادييمةعلى نَهجه سلوكا ودعوة.

إثر المحاضرة تَفضّل الحبيب عُمر حفظه الله بالإجابة على بعض الأسئلة التي قُدِّمت له من قِبل الحاضرين.

 

 

الحبيب عمر أثناء إلقاء المحاضرة

المحاضرة الثانية: "أثر الذكر في تقويـم سلوك الفرد" شرح الحبيب عمر حقيقة الذكر بِمعنييه العام والخاص وأثره وتأثيره في قلب المؤمن وسلوكه وما يترتّب عليه من بركة وخير معتمِداً على مواقف من السّيرة وعدد من الآيات والأحاديث النّبويّة الشريفة.

الحبيب عمر يتحدث عن الذكر وأثره في حياة المسلم

 

حضر المحاضرتين أساتذة الأكاديـمية وطلبتها والقائمين عليها وعدد من الضيوف من الْعاملين في مجال الدعوة ببلجيكا ومن المسلمين من مختلف أنحاء المملكة.

الحبيب عمر يتوسط الحضور

بعد صلاة المغرب توجّه الحبيب عمر حفظه الله إلى المركز الأوروبِيّ للتعريف بالإسلام الذي يشرف عليه الأستاذ مصطفى النّوحي. وتعرف على نشاط المركز ودوره البارز في التعريف بدين الإسلام، وبعد أداء صلاة العشاء ألقى الحبيب عمر درساً في السيرة النبوية وتربية الرسول صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم لأصحابه وقد تفاعل الحاضرون مع كلامه وتأثروا به تأثرا شديدا.

اجتماع مع إدارة الأكاديمية

ثم اجتمع حفظه الله مع إدارة الأكاديمية بحضور الشريف العلويني وعدد من الإداريين والمدرسين، وتعرف من خلالهم على نشاط الأكاديمية وبرامجها التعليمية ودورها في نشر وترسيخ الإسلام، وتباحثوا عددا من المواضيع والهموم المشتركة بما يسهم في تجاوز الكثير من العقبات وقيامها بدورها في خدمة الإسلام على أحسن الوجوه وأرضاها.   

برنامج يوم الاثنين 3 صفر 1431هـ:

بعد صلاة الفجر جماعة في مُصلّى الأكاديـمية والأذكار الصباحية وصلاة الضّحى، قدّم الحبيب عمر مُحاضرة بعنوان: التزكية، وسيلة فعالة لبناء الأسرة المسلمة في الغرب .

وبيّن الحبيب عمر في مداخلته معنى التزكية وأصلها وارتباطها بالإسلام والإيمان والإحسان وبالخلافة في الأرض. ثُمّ شرح حفظه الله تأثير التزكية في الأسرة واستقامتها وابتعادها عن الخداع والوهم وكيف أن هذه التزكية تصاحب الأسرة منذ بداية تكوينها بحسن اختيار الشريك ومن ثم مرحلة البناء والتربية للأبناء وغير ذلك. وقدّم حفظه الله العديد من الأمثلة لآل بيت الرسول وصحابته الكرام تبين أهمية تزكية نفوس أفراد الأسرة المسلمة وما يترتب عنها من قربات.

والتقى حفظه الله في الأكاديمية برجل جاء يسأل عن الدين، وتحدوه الرغبة للدخول في الإسلام، فلقَّنه الشهادتين، وحدثه عن عظمة دين الإسلام والنبي محمد النبي صلى الله عليه وسلم، وهنَّأه بالدخول في دين الإسلام، وسأل الله أن يثبته عليه، وحثه على تعلم أحكام الدين.

يستمع إلى شرح عن الدين

الحبيب عمر يلقنه الشهادتين

 

 

 

 

المحاضرة المسائية: منهجيَّة الدعوة لغير المسلمين.

انطلاقا من أمثلة دقيقة وشيِّقة من السيرة النبوية العطرة ومواقف الرسول صلى الله عليه وسلم فيها مع غير المسلمين أبرز الحبيب عمر حفظه الله أهمية دعوة غير المسلمين بالحكمة والموعظة الحسنة واستشعار الرحمة تجاههم اقتداءً برسولنا صلى الله عليه وآله وسلم الذي لَم يُفكّر  قطّ في نفسه ولا بحث عمّا يرضيها بل كان كلّ همه كيف يصل إلى قلوب الكافرين فيقنعهم بالإسلام خوفاً عليهم ورحمة بِهم. وكانت محاضرة شيقة مؤثرة تفاعل معها الحضور بشكل كبير

مجلس الصلاة على المصطفى بِمُصلّى الأكاديميّة

التوجه إلى الله في خاتمة المجلس المبارك

وفي أمسية طيبة مباركة حضر الحبيب عمر بعد صلاة العشاء مَجلسا للصلاة على الرسول صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم رفقة الشريف العلويني، وتعطر المجلس بقراءة الشمائل النبوية، وشاركت فرقة إنشاد إسلامية بتقديم العديد من المدائح في سيّد البريّة صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم. وقرأ الحاضرون بعض الأدعية والصلاة على النّبيّ المصطفى صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم.

ثُم ذهب الِحبيب عمر مع الشريف العلويـني إلى بيت السيد عقيل بن علوي بن صالح برهام باعمر نائب رئيس بعثة مجلس التعاون في بروكسل. الذي أقام حفل عشاء على شرفه.

وفي صباح يوم الثلاثاء 4 صفر وبعد صلاة الفجر وعمارة الوقت حتى طلوع الشمس بالذكر والدعاء، غادر الحبيب عمر مدينة بروكسل متجها نحو المملكة الهولندية.