لذكر طيبة في فؤادي هُيام

لذِكر طيبه فـي فـؤادي  هُيـاميـا حيَّـهـا تـلـك المديـنـه فيها النبي المختار بـدر التمـاممنـزلُـه مهـبـط للسكـيـنـه يا فوز مَن بالمصطفى الطهر هامتفتـح لـه كـم مـن خزيـنـه يسلّم المفتـاح فـي أنـس تـاميحوي الدرر لـي هـي  ثمينـه ويرتقي بالفضـل أعلـى مقـاميخـوض فـي أكـرم سفيـنـه بحور من قرب المهيمن  عظـامعلـى هنـاء يصحـب أميـنـه من دون ذا الإحسان كل المـرامفامسـك بعـروتـه  المكيـنـه الحمد لله ذي العطايـا  الجسـاميـكـرم لـعـبـده ويعـيـنـه ذكر النبي هو طب يشفي  السقاملمـن أحـب يجلـي حـزونـه يا ربنا بالطهـر نـور  الظـلامهَبـنـا العطـيـات  الثميـنـه نحلّ دائم في صفاء وأنـس تـامحصـون أحـمـد الحصيـنـه عليـه صلـى الله دائــم  دواممـا واصـل العاشـق حنيـنـه والآل والصحب الهداة  الكـرامأخـص بـه بــاب المديـنـه وبضعة المختـار خيـر الأنـاملـي عندهـا قفـل  الخزيـنـه بها بلغنا السـول هـو والمـراموأحوالنـا صـارت  حسيـنـه ونسلها أهـل المراقـي العظـامومـن بـهـم حـقـق يقيـنـه